موقع قبيلة لكْبسه الرسمي YOU COULD PUT BANNER/TEXT/HTML HERE, OR JUST REMOVE ME, I AM IN header.htm TEMPLATE

جديد الأقسام



26 أكتوبر 2014
حنثرخجس
1234
567891011
12131415161718
19202122232425
262728293031


المتواجدون الآن


2
محرم
1436 هـ

القائمة البريدية

أوقات الصلاة
استعلم عن مدينة اُخرى

تغذيات RSS

رسالة الترحيب

 يسر قبيلة لكبسة أن تقدم لكم هذا الموقع الرسمي لأبناء القبيلة . كما وأنها تذكر مرتادي الموقع بأن هذا الموقع لم يتم انشاءه لقرض التعصب والقبلية المذمومة وإنما هدف هذا الموقع هو التللاقي بين أبناء القبيلة . فعن النبي صلى الله عليه وسلم قال: مَنْ ادّعَى دَعْوَى الْجَاهِلّيةِ، فَإِنّهُ مِنْ جُثَى جَهَنّمَ، فَقَالَ رَجُلٌ يَا رَسُولُ الله وَإِنْ صَلّى وَصَامَ؟ فَقَالَ وَإِنْ صَلّى وَصَامَ. فَادْعُوا بِدَعْوَى الله الّذِي سَمَاكُم المُسْلِمِينَ المُؤْمِنينَ عِبَادَ الله". رواه الترمذي. فالأصل من قيام هذا الموقع واضح ومفهوم فهو لدعم أواصر القربى وتأجيج روح التعاون بين أبناء القبيلة .





أوامر ونواهي
أعظم الفتن
وإذا كان الكفر والفسوق والعصيان سبب الشر والعدوان فقد يذنب الرجل والطائفة ويسكت آخرون عن الأمر والنهي فيكون ذلك من ذنوبهم وينكر عليهم آخرون إنكارا منهيا عنه فيكون ذلك من ذنوبهم فيحصل التفرق والاختلاف والشر وهذا من أعظم الفتن والشرور قديما وحديثا إذ الانسان ظلوم جهول والظلم والجهل أنواع فيكون ظلم الأول وجهله من نوع وظلم كل من الثاني والثالث وجهلهما من نوع آخر وآخر ومن تدبر الفتن الواقعة رأى سببها ذلك ورأى أن ما وقع بين أمراء الأمة وعلمائها ومن تبعهم من العامة في الفتن هذا أصلها ويدخل في ذلك أسباب الضلال والغي الأهواء الدينية والشهوانية والبدع في الدين والفجور في الدنيا وذلك أن أسباب الضلال والغي التي هي البدع في الدين والفجور في الدنيا مشتركة تعم بني آدم لما فيهم من الظلم والجهل فيذنب بعض الناس بظلم نفسه وغيره بفعل الزنا أو التلوط أو غيره أو بشرب الخمر أو ظلم في المال بخيانة أو سرقة أو غصب ونحو ذلك

أفهم قرآنك
همد - يقال: همدت النار: طفئت، ومنه: أرض هامدة: لا نبات فيها، ونبات هامد: يابس. قال تعالى: }وترى الأرض هامدة{ [الحج/5] والإهماد: الإقامة بالمكان كأنه صار ذا همد، وقيل: الإهماد السرعة, فإن يكن ذلك صحيحا فهو كالإشكاء في كونه تارة لإزالة الشكوى، وتارة لإثبات الشكوى.

مواضيع عامة

*** لا توجد محتويات حتى هذه اللحظة ***



إحصائيات
الصور 462
الأقسام 127
الأخبار 0


أبحث في الموسوعة العلمية

أختبر معلوماتك
كيف كان يؤذن بلال

«اعرض الإجابة»

أذكار
دعاء صلاة الاستخارة
قال جابر بن عبدالله رضي الله عنهما : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ، يُعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمُنا السورة من القرآن ، يقول : إذا هم أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ، ثم ليقل : اللهم إني أستخيرك بعلمك ، وأستقدرك بقدرتك ، وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدِرُ ولا أقدِرُ ، وتعلم ولا أعلم ، وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر -يسمي حاجته - خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال : عاجلة وآجله - فاقدره لي ويسره لي ، ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر في ديني ومعاشي وعاقبة أمري - أو قال : عاجله وآجله - فاصرفه عني واصرفني عنه ، واقدر لي الخير حيث كان ، ثم ارضني به

تعريفات من القرآن الكريم
البسملة
البَسْمَلَةُ كَلِمَةٌ مَنْحُوتَةٌ مِنْ قَوْلِهِ تَعَالى {بِـِسْمِ اللهِ الرَّحْمَن الرَّحِيمِ } كَمَا تُعْرَفُ البَسْمَلَةُ '' بالتَّسْمِيَةِ '' وهِيَ جُزْءٌ مِنْ آيَةٍ وَرَدَتْ في سُورَةِ النَّمْلِ . وَتَرِدُ البَسْمَلَةُ في المُصْحَفِ في مُفْتَتَحِ كُلِّ سُورَةٍ باسْتِثنَاءِ سُورَةِ التَّوْبَةِ ، ويَتَّفِقُ عُلَمَاءُ القِرَاءَاتِ على وُجُوبِ قِرَاءةِ البَسْمَلَةِ في ابتِدَاءِ كُلِّ سُورَةٍ ، مَا عَدَا سُورَةِ بَرَاءةٍ ، فإذا ابْتَدَأْتَ مِن أَجْزَاءِ السُّورةِ فَلَكَ قِرَاءةُ البَسْمَلَةِ ، ولَكَ تَرْكُهَا . ويَكُونُ الإِسْرارُ بالبَسْمَلَةِ عندَ قِرَاءَةِ القُرآنِ في الصَّلاةِ ، ثُمَّ تَذْكُرُ التَّسْمِيَةَ في أَوَّلِ الطَّعَامِ وعلى الذَّبِيحَةِ ، وعلى الصَّيْدِ ، وعندَ النَّوْمِ ، وغَيرِ ذلكَ . وَوَرَدَتْ البَسْمَلَةُ بنَصِّهَا في سُورَةِ النَّمْلِ الآية ثَلاثُون ( 30)

ملوك الآخرة
محمد بن مسلمة
هو محمد بن مسلمة بن خالد بن عدي بن مجدعة بن حارثة، الأنصاري الأوسي شهد بدرا وأحدا والمشاهد كلها إلا تبوك، كان علي رأس المجموعة التي كلفها النبي صلى الله عليه وسلم بقتل كعب بن الأشرف ونفذوا المهمة بنجاح، واستعمله النبي صلى الله عليه وسلم على المدينه في بعض غزواته. استعمله عمر على صدقات جهينة، وكان صاحب العمال في عهده فكان إذا شكي إلى عمر بعض عماله بعث محمدا ليكشف له الأمر، وكان عمر يرسله ليشاطر العمال أموالهم لفرط ثقته فيه، اعتزل الفتنة، وتوفي بالمدينة سنة ست وأربعين عن سبع وسبعين سنة.


Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.